الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الحرية الاجتماعية والفكرية مقدمة بناء الحضارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aymen.z
عضو ذهبي
عضو ذهبي


الجنس : ذكر

عدد المساهمات عدد المساهمات : 199

نقاط : 1762

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 22/03/2013

مُساهمةموضوع: الحرية الاجتماعية والفكرية مقدمة بناء الحضارة   الإثنين مارس 25, 2013 4:04 pm

دعا سماحة المرجع الديني اية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي (دام ظله) الى توفير الحريات المختلفة في المجتمعات الإسلامية لأن ذلك يعد من المقدمات الأساسية لتطوير المجتمع وبناء الحضارة، جاء ذلك خلال تدبره في الآية 23 من سورة الروم في محاضراته القرآنية التي ألقاها في ليالي شهر رمضان المبارك على جمع غفير من العلماء والخطباء وطلبة العلوم الدينية.

وتساءَل سماحته في بداية حديثه عن سنة الاختلاف الواردة في الاية المباركة (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ)

وقال :"من الموضوعات الأساسية التي بقيت مجملة ومبهمة وتكتنفها الشبهات المختلفة، هو البحث عن (سُنة الإختلاف)؟ فالآية المباركة لا تعتبر الإختلاف جائزاً فحسب بل تراه دليلاً وآيةً تدلنا على الله سبحانه وتعالى.

إذا نظرتَ الى القطع التي تُكوِّن طائرة صغيرة ولكنك فوجئت بتباين أحجامها وألوانها والمواد التي صُنِعت منها، ربما تعترض على هذا الإختلاف وتقترح أن تُصنع جميع القطع من مادة واحدة وبلون واحد وبحجم واحد، لكن هذا الإعتراض وهذا الاقتراح انما يدل على جهلك بالأمر. لأن وراء كل لون وكل حجم حكمة وهدف لا يمكن ان يتحقق إلا عبره، لكن العالِم وحده هو من يعرف ذلك.

كذلك الكون، فإذا نظرتَ من حولك وتأملت في الاختلافات الشاسعة بين جميع مكونات هذا الكون الرحيب، فالشمس والقمر والنجوم كلها تختلف عن بعضها البعض وتختلف عن باقي الكائنات، الحيوانات تختلف عن الجمادات وهي بذاتها تختلف وتتشعب في داخلها الى الوف الشعب والفصائل المختلفة.. اذا نظرت الى كل ذلك وبحثت عن حكمة كل حجم وكل لون وكل طولٍ او قصر، ستهديك هذه إلى حقائق عظيمة وستؤمن بأن خالق هذا الكون لابد ان يكون حكيما فيدلك ذلك على معرفة الله.

فإذا نظرت في ليلة ظلماء الى السماء، سترى بعينك الوف بل وعشرات الألوف من النجوم المختلفة، الكبيرة والصغيرة، تتشابه في مظهرها عندك، لكن في حقيقة الأمر تختلف النجوم عن بعضها اختلافا شاسعا لكننا نرى خلاف ذلك باعيننا، ففي دعاء السمات – وهو من الأدعية العظيمة - نقرأ بعد ذكر النجوم (وجعلتها لجميع الناس مرأى واحدا).

وإذا نظرت إلى نفسك ورأيت كل شيء قد وضع في مكانه وبحجمه، لحكمة بالغة ونظم دقيق، سيدلك ذلك على الله سبحانه.

(اختلاف السنتكم والوانكم)

قالوا بأن اللسان بمعنى اللغة، فمعنى اختلاف ألسنتكم يكون بمعنى اللغات المختلفة. وقالوا بأن اللسان هو الطريقة في التكلم والنبرة الصوتية الخاصة حيث يستطيع ان يميز الآخرون صوته عن باقي الأصوات.

وهناك معنى اعمق من ذلك، وهو أن اختلاف السنتكم يكون بمعنى (اختلاف افكاركم وثقافاتكم)، لأن اللسان ترجمان العقل. وكما قلنا سابقا في منهجنا للتدبر اننا نؤمن بأن القران يبين حقائق مختلفة وبمستويات متعددة وجميعها صحيحة، فعلى هذا الأساس تكون المعاني الثلاث صحيحة معاً.

لكن ربما يسأل السائل: ألم تقولوا بأن العقل من الله، فكيف تكون العقول والأفكار مختلفة؟ للاجابة نقول نعم، أساس العقل واحد وهو من الله سبحانه وتعالى لكن كل شخص قد أعطي مقداراً من هذا العقل متناسباً مع استخدامه، ومن ثم يأتي دور الإستفادة منه والرواية التي ذكرناها سابقا حول ارتباط العلم بالعقل تدل على هذا الأمر، حيث يقول الامام الصادق ع: (كثرة النظر في العلم يفتح العقل). (والوانكم)

قالوا بأن المعنى هو: (ألوان جلودكم) من ابيض واسود و ... ،وهنا لابد من بيان حقيقة وهي أن الالوان التي اختارها الله لمخلوقاته جائت كلها بحكمة بالغة، فمن لون الحيوانات والبهائم وحتى لون الفواكه له حكمة، حتى أن الأطباء ينهون المبتلى بمرض السكري عن تناول الفواكه الصفراء، كذلك لون الجبال وزرقة السماء وغير ذلك.

لكن هناك تفسير آخر لهذه الآية وهو أن (الوانكم) بمعنى عواطفكم ومشاعركم، فلأن البشر له عقلٌ وعاطفة حيث يشكلان ثنائياً كجناحي طائر، لا يستطيع أن يسمو بأحدهما دون الآخر. فليس من النقص والضعة في شيء قولنا أن عقل النساء اقل من الرجال لأن عاطفتها تفوق الرجال اضعافاً مضاعفة، وقد اعطى الله كلٌ حسب حكمته الواسعة. فلا يظن أحد أن للرجال على النساء فضلٌ ولا فخر لأن (اكرمكم عند الله أتقاكم).

حكمة الإختلاف البشري

لكن هنا نرجع الى السؤال الذي طرحناه في بداية الأمر: ما هو سبب الاختلاف البشري؟ أو لم يكن من الأفضل لو كان جميع البشر خلقوا بصورة متساوية؟

للاجابة نقول أن من صفات الإنسان أنه موجود اجتماعي، فلا يستطيع أن يعيش إلا ضمن مجموعة ومع افراد آخرين، سواء كانت هذه المجموعة صغيرة او كبيرة. والمجتمع بحاجة الى جميع الأصناف من الناس ولا يقوم الا على الإختلاف بينهم في قدراتهم البدنية والعقلية ليقع كل واحدٍ منهم في مكانه الخاص، ألا ترى لو أن جميع الناس كانوا اطباء، تُرى من يقوم بتشييد البنايات من عمال مهرة ومهندسين، ومن سيحل الإختلافات من القضاة والمحامين ومن سيحفظ الأمن من رجال الأمن؟ ولو أن جميع الناس أحبوا نوعا واحداً من الطعام كان ذلك مفسدة لغيره من الطعام وهكذا ...

وفي التاريخ الحديث نجد أن ستالين قتل عشرين مليون شخص صبراً في السجون غير الذين قتلهم في الحروب، وكان هدفه توحيد البشر تحت رايةٍ واحدة، بلون واحد، وذوقٍ واحد، وفكر واحد، لكن فشل في ذلك حتى هلك.

رسالة الأنبياء : الحرية

فهنا ومن خلال هذه الاية المباركة نستنتج أن الإختلاف سنةُ من سنن الله في خلقه، وإذا كان الإختلاف سنة فإن ( الحرية ) اصلٌ أساسي من اصول المجتمع الاسلامي. وكان من أعظم نعم الله على البشر أن ارسل لهم الرسل وواتر لهم الأنبياء لكي يخرجوهم من العبوديات الظاهرة والخفية واعطوا لهم الدين والعقائد ولكنهم لم يُجبروهم على اتباعهم. فكان شعار الأنبياء وشعار نبينا الأكرم (لا اكراه في الدين) فكان باستطاعتهم أن يجبروا الناس على الطاعة ولكن (ولوشاء ربك لجعل الناس امة واحدة).

فإذا تعاملنا مع هذا الإختلاف ضمن إطار السنن الالهية والمنهج الإلهي سيكون اللبنة الأولى لتطوير المجتمع وبناء الحضارة.

الحرية سمة التشيع

وإذا نظرنا الى جميع الأديان والمذاهب نجد أن الحرية تتجلى في مذهب اهل البيت عليهم السلام فقد ورد أن معاوية حينما أراد ان يخلف ابنه يزيد ، عقد مجلساً، فقام احد اتباعه وقال: امير المؤمنين هذا – واشار الى معاوية - ، فإن مات فهذا – وأشار الى يزيد- ومن أبى فهذا – وأشار إلى السيف.

بينما نجد أن امير المؤمنين علياً عليه السلام رفض أن يأخذ البيعة قهراً من المخالفين امثال عبد الله بن عمر، وكذلك منهج اتباع علي. وكنموذج: حينما نقرأ التاريخ نجد أن الفاطميين حينما استولوا على مصر وجدوها على مذهب معاوية، فلم يجبروا الناس على اتباع مذهبهم القائم على محبة اهل البيت عليهم السلام واتباعهم، بل قام الخليفة الفاطمي (جوهر الصقلي) ببناء جامع سماه (الجامع الأزهر) تيمناً بسيدة نساء العالمين فاطمة بن محمد عليها السلام، و خصص هذا المكان للمحادثة والمناظرات المذهبية والعقائدية حيث جعلت هذه المناظرات – الخالية من الجدل والاساليب الملتوية- مصر كلها على مذهب اهل البيت عليهم السلام. و على هذا الأساس اقول: ان العالم اليوم، باستثناء اماكن قليلة لا تجد فيه مذهب معاوية ومذهب العباسيين، فهذا فعلة الفاطميين من اتباع امير المؤمنين عليه السلام ولكن اقرءوا التاريخ لتعرفوا ماذا فعل صلاح الدين الأيوبي حينما جاء الى مصر.

فنحن اهل الحوار، أهل الدليل والبرهان، نريد ان نبني مجتمعاً إسلامياً حراً، لأننا نعرف ان تحت غطاء الحرية ستتكامل العقول عند اجتماعها وسيتطور المجتمع. لكن لا يعني ذلك ان نسمح لكل احد ان يلقي الشبهات المغرضة على ضعفاء النفوس والإيمان، أي ان يسيء استخدام هذه النعمة، فكل شيء بمكانه.

فنحن ندعو الى مجتمع حر، ذي ثقافة حرة، خالٍ من العصبيات الجاهلية لأن ذلك سيكون عامل تنامي المعرفة وبناء الحضارة، ويكون من جانب آخر دعامه للايمان الحقيقي. فنحن قوتنا في ثقافتنا وفي افكارنا، فالمسلمين استطاعوا ان يربوا الالوف من الناس في دول الكفر لأنهم يمتلكون سلاح الايمان ويمتلكون الحقيقة عندهم.

وفي نهاية حديثه دعا سماحة المرجع إلى الاستفادة من الحرية النسبية الموجودة في العالم لنشر ثقافة الإسلام وعلوم القران، ودعا الله سبحانه الى التأليف بين قلوب المسلمين ونبذ الخلافات والعصبيات. كما دعا الى الاستفادة من القران الكريم في حياتنا وتطبيق ما جاء به حيث قال "منهجنا في التدبر أن نبدأ من بصيرة قرآنية ونحاول عبرها ان نصل الى واقعنا ونطبق البصيرة عليه، فإذا لم نحاول أن نستفيد من الآيات القرانية في سلوكنا وكلامنا وفي واقعنا، فلعنا نكون من مصاديق الحديث الشريف (كم من قارئٍ للقرآن والقرآن يلعنه)".

----------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شبح المنتديات
عضو فعال
عضو فعال


الجنس : ذكر

عدد المساهمات عدد المساهمات : 45

نقاط : 1411

السٌّمعَة : 1

تاريخ التسجيل : 23/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: الحرية الاجتماعية والفكرية مقدمة بناء الحضارة   الأربعاء يوليو 24, 2013 1:05 am

مووضوع في قمة الروعه يسلمو ع الطرح الجميل المميزِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحرية الاجتماعية والفكرية مقدمة بناء الحضارة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى زوي  :: زوي للحضارة الاسلامية :: منتدى القرآن الكريم-